Top

الاجتماع السنوي لمناقشة آخر المستجدات في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

الرئيس جان-لو شامو مخاطباً الحضور في الاجتماع السنوي لمناقشة آخر المستجدات في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

​​​​
​أقيم الاجتماع السنوي لمناقشة آخر المستجدات في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يوم الأربعاء، 28 سبتمبر 2016، حيث ألقى رئيس الجامعة الدكتور جان-لو شامو كلمة للحضور في قاعة الاجتماعات ركز فيها على دور الجامعة كمحفز للابتكار في المملكة العربية السعودية بصورة خاصة والمنطقة بصورة عامة. وقال: "على الرغم من أن جامعة الملك عبدالله لا تزال مؤسسة يافعة إلا أنها استطاعت وفي فترة وجيزة من تحقيق إنجازات كبيرة جعلتها محط أنظار العالم وهي ماضية في الاتجاه الصحيح وتحقق تقدماً يفوق التوقعات".

وكانت الأشهر القليلة الماضية حافلة بالإنجازات الكبيرة لجامعة الملك عبدالله، كان أهمها حصولها على المركز الأول بين جامعات العالم في فئة الاستشهاد بأعمال هيئة التدريس، كما احتلت المركز التاسع عشر ضمن المائة مؤسسة الأكثر نمواً على مستوى العالم من حيث عدد المنشورات البحثية عالية الجودة وذلك طبقاً لمؤشر نيتشور لعام 2016.  وعزا الرئيس شامو هذه النجاحات الى بيئة الابتكار الفريدة في جامعة الملك عبدالله والتي تعزز من ميزتها التنافسية، وأضاف: "ندرك أن إسهاماتنا اليوم ستعمل على تحقيق رؤية الملك عبدالله وستكون سبباً في جذب العقول الواعدة للانضمام إلى رحلتنا الفريدة في المملكة العربية السعودية".

واليوم، يدعم هذه الرؤية 940 طالب وطالبة من حملة درجة الماجستير والدكتوراه و 150 عضواً من هيئة التدريس، بالإضافة الى 400 زميل ما بعد الدكتوراه و6.700 فرداً من مجتمع الجامعة و1.200 خريجاً يعملون كسفراء للجامعة حول العالم.

وختم الرئيس شامو كلمته بقوله: "تحتضن جامعة الملك عبدالله مجتمعاً عالمياً متنوعاً وبيئة فريدة تدعم ثقافة التميّز والابتكار والتي كانت حافزاً لنجاحاتها المستمرة طوال سنواتها السبع الأولى ".

​