Top

علماء دوليون بارزون يصدرون دليلاً حاسماً لاستخدام "الميكروبيوم" لمكافحة مشكلة تدهور التنوعي الحيوي في بيئات العالم

تعتبر سمكة دجاجة البحر "Pterois" من بين العديد من أشكال الحياة البحرية التي تعتمد على النظم البيئية المرجانية الصحية. المصدر: مورغان بينيت سميث / كاوست

نشرت مجموعة الميكروبات المفيدة للكائنات البحرية (BMMO)، وهي شبكة دولية من الخبراء المتعاونين في مجالات متقاطعة لأبحاث الكائنات الحية المجهرية ، نشرت ورقة بحثية في مجلة نيتشر "Nature Microbiology" المتخصصة في علم الاحياء المجهرية، تناولت تسخير الميكروبات المفيدة "الميكروبيوم" للحد من تدهور التنوع الحيوي في العالم، وتضع إطارًا علمياً شاملاً لتسريع البحوث المسؤولة وتطوير حلول الميكروبيوم.

protect wildlife in an ethical and efficient way. 

Beneficial Microbes for Marine Organisms (BMMO), an international network of collaborators with expertise in crosscutting areas of probiotic research, have published a paper in Nature Microbiology, Harnessing the microbiome to prevent global biodiversity loss, that provides a science-based framework to accelerate the responsible research and development of microbiome solutions.

الدكتورة راكيل بيكسوتو عالمة البحار في كاوست تستخدم البروبيوتيك لتعزيز استعادة النظم البيئية للشعاب المرجانية المهددة في أول قرية لإنتاج المعززات الحيوية المرجانية في العالم ، على ساحل البحر الأحمر بالقرب من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية. المصدر: مورغان بينيت سميث / كاوست

وقالت الدكتورة راكيل بيكسوتو ، المؤسس والرئيس المشارك لـمجموعة BMMO ، والأستاذ المشارك في علوم البحار في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست):"تستضيف النظم البيئية الرئيسية العديد من أشكال الحياة ، وهي مع الأسف على وشك الانهيار، مما يؤدي إلى خسائر هائلة في التنوع الحيوي وحدوث انقراض جماعي للكائنات الحية، وتعطيل النظم البيئية المركزية التي تدعم حياة جميع الكائنات". 

ومن بين نخبة الأكاديميين البارزين اللذين شاركوا في تأليف هذه الورقة هم الأساتذة غابرييل بيرغ من جامعة غراتس للتقنية، وكريستيان فولسترا من جامعة كونستانس، ويوت هنتشل من مركز جيومار الألماني لأبحاث المحيطات، ورودريغو كوستا من جامعة لشبونة، وكارلوس دوارتي من كاوست، إضافة الى جانتين لونش المتخصصة في أخلاقيات التقنية من جامعة هارفارد.

دليل تسريع استخدام "الميكروبيوم" لاستعادة المرجان

تناول العلماء فكرة استخدام المعززات الحيوية "البروبيوتيك" لإعادة تحفيز الميكروبات المفيدة وحمايةالعلاقات التكافلية الرئيسية والحساسة بين الكائنات المضيفة والميكروبات المرتبطة بها في البيئة. ويتم الآن استخدام البروبيوتيك بشكل تقليدي في النظم الزراعية، مما يدل على إمكانية نجاحها في البيئات المفتوحة بنسبة مخاطرة محدودة. 

تساعد الكائنات الحية الدقيقة المفيدة جميع أشكال الحياة المختلفة ، ويشمل ذلك الحياة البحرية ، والشعاب المرجانية ، ومناحل العسل، والبيئات الأرضية. المصدر: كاوست.

يقترح الفريق وضع إطار علمي يحدد آلية استخدام الميكروبيوم من المختبر إلى التطبيقات التجريبية والواسعة النطاق بهدف إنقاذ النظم البيئية المهددة.

يقول البروفيسور كارلوس دوارتي، الأستاذ المتميز في علوم البحار في كاوست، والذي يعمل كمدير تنفيذي لمنصة تسريع أبحاث وتطوير المرجان (CORDAP):" نحن كشبكة من رواد العلماء نشعر بالقلق من أن تطوير الحلول التقنية المطلوبة بشكل عاجل قد يتأخر بسبب خطوات تقييم المخاطر غير الواضحة وغير المحددة. علاوة على ذلك، لا توجد مناقشات أخلاقية متاحة لتقديم إرشادات وقواعد لتسريع الانتقال من ابتكار البروبيوتيك البيئي إلى تطبيقه بطريقة عملية وآمنة. لذلك، فإننا نسلط الضوء على المسار من المفهوم إلى الحلول الواقعية، ومعالجة الاعتبارات الأخلاقية ، وكذلك تقييم المخاطر مقابل الفوائد". 

تعالج الورقة البحثية هذه الفجوة من خلال طرح إطار عمل يضع في الاعتبار مخاطر تجاهل هذه المخاطر البيئية، ويمكن تكيفه مع التطورات العلمية العاجلة الأخرى. تقول بيكسوتو: "يوفر إطار عملنا أداة تنظيمية عملية ومكيفة للحياة البرية يمكنها توجيه العلماء وأصحاب المصلحة نحو مسارات مكافحة فقدان التنوع الحيوي. وفي الوقت نفسه، يأخذ في الاعتبار الآثار الجانبية والخسائر الكبيرة المحتملة من عدم اتخاذ أي إجراء". 

Related links: