Top

أخبار الخريجين: مريم أولياء

خريجة الدكتوراه مريم أولياء خلال تسلمها شهادتها في علم جينات النبات من كاوست في العام ٢٠١٩. تعمل أولياء حالياً كباحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا. مصدر الصورة: كاوست

بقلم عبدالله الحمدان, من أخبار جامعة الملك عبدالله

مريم سهل أولياء، خريجة جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) بدرجة الدكتوراة في علم جينات النبات عام 2019، تعمل حالياً كباحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا.

الرحلة الدراسية

بدأت الدكتورة مريم رحلتها الدراسية مباشرة بعد المرحلة الثانوية، عندما رُشحت من قبل مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين (موهبة)، لمنحة دراسية لمرحلة البكالوريوس في بريطانيا ومن ثم العودة إلى كاوست لإتمام دراسة درجة الماجستير في أي مادة علمية من اختيارها. بعد انضاممها لبرنامج جامعة الملك عبدالله للطلبة الموهوبين ( KGSP)، التحقت أولياء بجامعة وارويك البريطانية في العام 2008 لدراسة السنة التحضيرية، ثم انتقلت بعدها إلى جامعة كلية لندن لإتمام مرحلة البكالوريوس في علم دراسة الكيمياء الحيوية والتي تخرجت منها في العام ٢٠١٢.

مريم أولياء، خريجة الدكتوراه في علم جينات النبات عام 2019، وسط زملائها في أرجاء الحرم الجامعي. مصدر الصورة: كاوست


جامعة الملك عبدالله للعوم والتقنية

تعتبر الدكتورة مريم بأن برنامج KGSP أضاف لها الكثير في مسيرتها الأكاديمية، حيث شعرت بأن الأبواب فتحت أمامها على الصعيدين الدراسي والمهني بعد توفيق من الله عز و جل، حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم من العلم والخبرة. وتضيف مريم: "في هذه التجربة، صقلت شخصيتي وثقتي بنفسي مع التجارب الجامعية والاجتماعية. وشعرت أنني في رحلة فريدة من نوعها، جعلتني أتطلع إلى مستقبلي بشغف وطموح".

المستقبل والأهداف  

وفي حديثها عن المستقبل تقول الدكتورة مريم: "أتطلع إلى وظيفة عملية أطبق وأشارك فيها خبراتي لمساعدة الناس وحماية البيئة، من خلال إيجاد حلول لشتى العقبات وأضع بصمتي في تاريخ البشرية، من خلال العمل الخيري والتطوعي والتعليمي".

وعبرت الدكتورة مريم عن شكرها لكاوست ووجهت نصيحة للطلبة الحاليين وحثتهم على المثابرة والإستفادة من الخبرات الموجودة في الجامعة، وخوض التجربة بجميع ظروفها الإيجابية والسلبية والتعلم منها، داعية بالتوفيق للجميع.