Top

أخبار الطلبة: فيبك فاكارو

حضرت طالبة الدكتوراه فيبك فاكارو الى كاوست أول مرة في عام 2013 كمبتعثه من بلدها الأصلي ألمانيا لبرنامج تدريبي في الحرم الجامعي. الصورة بعدسة: أندريا باخوفين إخت.

-بقلم أ. أورتيغا ، أخبار كاوست

تدرس الطالبة فيبك فاكارو درجة الدكتوراه في برنامج العلوم الكيميائية، في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) تحت إشراف الأستاذ المتميز، جان ماري باسيت، في مركز الحفز الكيميائي في الجامعة. وتعرفت فاكارو على الحرم الجامعي أول مرة  اثناء زيارتها للجامعة كمبتعثه من بلدها الأصلي، ألمانيا، في العام 2013، لحضور برنامج تدريبي فيها.

أكملت فاكارو درجة البكالوريوس في الكيمياء، من جامعة جوتنجن في العام ،2011 وانضمت إلى كاوست فور إكمالها درجة الماجستير من جامعة هايدلبرغ. وخلال فترة التدريب الجامعي، اقترح عليها أستاذها للتقدم إلى كاوست لدراسة درجة الدكتوراه.

وتقول الطالبة فاكارو:" تتطلب الأمر مني بعض الوقت للنظر في دراسة الدكتوراة خارج أوروبا، إلى أن مجتمع كاوست المتنوع وثراها الثقافي وبيئة أبحاثها الممتازة كانت كا حفزني على التقديم والإنتقال إلى المملكة". 

توقع التفاعلات الكيميائية

تتركز الاهتمامات البحثية لفاكارو على تنشيط الهيدروكربون عن طريق الحفز، بالإضافة الى تصميم المواد المحفزة، التي تزيد من معدل التفاعلات الكيميائية دون استهلاك نفسها خلال دورات التفاعل المتكررة.

تعمل طالبة الدكتوراه فيبك فاكارو في مركز الحفز الكيميائي في كاوست (في الصورة)، حيث تدرس درجة الدكتوراه ويشرف عليها الاستاذ المتميز، جان ماري باسيت. الصورة بعدسة: أنستازيا خرينوفا.

وتكمن المعضلة في عدم القدرة على التنبؤ بالتفاعلات الكيميائية، التي يتم تنشيطها بالمحفزات، حيث يمكن أن يبدأ التنشيط من مواقع مختلفة من السطح. وهنا يأتي دور فاكارو، حيث تعمل على تصميم محفزات متطابقة من الناحية الهيكلية، يمكن من خلالها التنبؤ بالتفاعلات الكيميائية. وتقول فاكارو:" يتم تحسين المحفزات الصناعية من خلال التجربة والخطأ، بينما في مختبرنا نتبع نهج الحفز حسب التصميم، حيث نقوم بتصميم محفزات أحادية الموقع يمكن ضبطها لتحديد آلية التفاعل بدقة حسب المطلوب. ونهدف من ذلك تحسين المحفزات التجارية، الأمر الذي سيكون له تأثير فوري على التطبيقات الصناعية الموجودة في العالم الحقيقي".

تجربة الدراسة والحياة في كاوست

تشيد طالبة الدكتوراه فيبك فاكارو بالفرص العديدة، التي تمنحها كاوست لطلبتها لدعم نموهم وتطويرهم الشخصي والأكاديمي من خلال اتاحة الفرصة لهم للمشاركة في المؤتمرات الأكاديمية وورش العمل المحلية والدولية. وتقول: "حصلت على فرصة حضور ندوة في القيادة استمرت سبعة أيام في كوالالمبور في العام 2019، وكانت تجربة رائعة ومؤثرة في تطوير شخصيتي. بالإضافة إلى ذلك، تضم المختبرات والمرافق البحثية في الجامعة أحدث ما توصلت إليه التقنية اليوم، وهو أمر يساهم كثيراً في دراستي وزيادة خبرتي الفنية في الأجهزة والادوات المتعلقة ببحثي".

تساعد مرافق المختبرات الأساسية المتطورة في الجامعة طالبة الدكتوراه فيبك فاكارو، على إجراء أبحاثها بطريقة سريعة وفعالة. المصدر: كاوست

وتنصح فاكارو زملائها وطلبة الدكتوراه في كاوست بدراسة تخصصهم وتجربة مواضيع أخرى من خارج مجالهم البحثي، وتقول: "كاوست هي مكان رائع لتعلم هوايات جديدة، وتطوير شخصيتك في اتجاهات متعددة".