Top

المحافظة على المياه


مثل المياه الصالحة للشرب ثلاثة في المئة فقط من مجموع كمية المياه على سطح الأرض ، وهي شحيحة بوجه خاص في منطقة الشرق الأوسط.   
            



وستنفذ جامعة الملك عبد الله استراتيجيات للمحافظة على المياه وتدرس أساليب جديدة لإيجاد موارد للمياه الصالحة للشرب من خلال إدارة المياه والجيل المقبل من تقنيات تحلية المياه. ومن ثم ، فإن من أهداف أبحاث جامعة الملك عبد الله أن تساهم في توفير موارد المياه في المنطقة لا أن تزيد الطلب عليها. وفي الحرم الجامعي ، تُجمع مياه الأمطار وتخزن للاستخدام ، ولحماية النظم الإيكولوجية الطبيعية والمرافق الترفيهية و تستخدم جامعة الملك عبد الله أساليب تنسيق الحدائق والمساحات الخضراء التي لا تتطلب مياهاً إضافية للري.

تجهيزات الحد من استخدام المياه

من خلال تنفيذ التجهيزات الفعالة للحد من استهلاك المياه في الحمامات والمراحيض ، تَمَكن حرم جامعة الملك عبد الله من خفض استهلاكه السنوي المتوقع من المياه الصالحة للشرب بما يقرب من ٥٦ في المائة.

الغطاء النباتي المحلي والمتأقلم​

اختيرت أغلبية المزروعات في الحرم الجامعي من الأنواع المحلية والمتأقلمة التي لا تتطلب كميات كبيرة من مياه الري لتحيا ومن ثم سوف تقلل إجمالي الطلب على المياه في جامعة الملك عبد الله.

إعادة استعمال المياه لري ملاعب الغولف

مياه الشرب مورد نادر في جميع أنحاء المنطقة. و تأتي الغالبية العظمى من المياه الصالحة للشرب لجامعة الملك عبد الله من محطة لتحلية المياه ، ولكن عملية تحلية المياه تستهلك الطاقة بكثافة. ومن أجل تقليل إجمالي الطلب على الطاقة والمياه لمشروع الجامعة ، ترسل جميع مياه الصرف (مياه الأمطار ، والمياه الرمادية ، والمياه السوداء) وحمل كبير من المكثفات من حرم الجامعة إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي التي تقع جنوب الحرم الجامعي والحي السكني لإعادة تدويرها.

ومحطة مياه الصرف الصحي هذه محطة متقدمة مصممة لمعالجة مياه المجاري بمعدل ٩٥٠٠ متر مكعب في اليوم أو ما يقرب من ٩٥٠٠٠٠٠ لتر يوميًا و ٣٤٦٧٥٠٠٠٠٠  لتر في السنة. و تستخدم هذه المياه المعاد تدويرها لكثير من احتياجات الري ، وبالتالي الحد من الطلب على المياه الصالحة للشرب للجامعة بصورة كبيرة.