Top
تطمح جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لتبوء موقع ريادي بين أرفع مؤسسات ومجتمعات التعليم العالي على صعيد الاستدامة والحماية البيئية.

وتهدف الجامعة لاحتلال موقعها بين المساهمين على مستوى العالم في التعليم والأبحاث التي تعزز البيئة العالمية، وذلك من خلال مراكز أبحاثها متعددة الاختصاصات وتخصصاتها الأكاديمية. وتؤمن جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بأهمية أن تقدم عملياتها وعمليات التطوير الجديدة نموذجاً للمسؤولية البيئية العالمية.

المبادئ التوجيهية


تسعى جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية جاهدة للنهوض بالتزاماتها البيئية باستمرار من خلال ما يلي:

  1. أخذ التأثير البيئي في التعليم والأبحاث والمشتريات والتخطيط والبناء بعين الاعتبار.
  2. إزالة الآثار البيئية الضارة لعملياتنا أو التقليل منها قدر الإمكان. ويشمل هذا على سبيل المثال لا الحصر: تشجيع الحفاظ على الموارد الطبيعية واستخدام الطاقات المتجددة والعمليات النظيفة والمواد المستدامة.
  3. وضع مؤشرات للأداء البيئي ونظام رصد ومراقبة.
  4. حماية البيئة البحرية الثمينة المحيطة بالجامعة.
  5. تسهيل التعاون البيئي بين الأقسام الأكاديمية والإدارية.
  6. تحويل مجتمع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية إلى "مختبر حي" للأبحاث والسلامة البيئية.
  7. التشجيع بفعالية على الخدمة البيئية العامة للجامعة ضمن المجتمعات المحلية المحيطة وفي المملكة بأسرها.
  8. نشر مفهوم المسؤولية الشخصية تجاه الشؤون البيئية.
  9. الامتثال للأنظمة البيئية المطبقة.