Top

رئيس كاوست يتحدث عن أهمية إجراء فحص كورونا في الحفاظ على مجتمع الجامعة آمنًا.


""يجب أن نتحلى بالثقة والأمل وأن نلتزم بالإجراءات المفروضة لنتجاوز هذه الأوقات الصعبة معاً بنجاح".

​أعزائي مجتمع كاوست

أود التحدث إليكم اليوم بخصوص برنامج فحص كورونا (كوفيد-19) الذي تم الإعلان عنه أخيراً والذي سيقام في الحرم الجامعي من الأول إلى الخامس من نوفمبر المقبل.

هذا البرنامج مهم للغاية ويشكل استثمارًا متكاملًا من قبل الجامعة لضمان سلامتنا المستمرة، فضلاً عن تمكيننا من التنقل في الحرم الجامعي ومواصلة التعلم وإجراء البحوث والانخراط في الأنشطة المختلفة.

كما سيعطينا هذا البرنامج فكرة واضحة عن مدى الانتشار الحالي لفيروس كورونا (كوفيد-19) في مجتمعنا، وسيساعدنا في تلبية متطلبات واحتياجات الرعاية الصحية الفورية للمجتمع، والتخطيط المسبق للأشهر المقبلة.

وأرغب التأكيد على أن المشاركة في برنامج فحص فيروس كورونا (كوفيد-19) إلزامية لجميع موظفي وطلبة جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وبإسمي واسم الإدارة العليا للجامعة نحث بشدة جميع أفراد المجتمع الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكثر على المشاركة، خصوصاً أن الفحص سهل للغاية ولا يستغرق الا بضع دقائق فقط، لذا أهيب بالجميع المشاركة وحجز موعد من الآن ومساعدتنا على نجاح هذا البرنامج.

يعد هذا الفحص جزءًا من برنامج الفحص الشامل الذي اطلقناه منذ بداية الصيف الماضي، إضافة الى الفحوصات العشوائية التي أجريناها داخل الحرم الجامعي، وتلك التي استهدفت الأفراد الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا ، والعائدين من السفر، حيث نهدف بشكل عام لتعزيز دقة بياناتنا عن الصحة العامة لمجتمعنا، وهو أمر بالغ الأهمية كي نبدأ بإعادة فتح الحرم الجامعي في وقت تعود فيه معظم مجتمعات العالم إلى حالة العزل، وفي الواقع ، فإن عمل مثل هذه الفحوصات كجزء من روتين الحياة اليومية سيكون أمرًا أساسيًا كي تفتح الجامعة أبوابها بطريقة آمنة وموثوقة.

وكلكم تذكرون الاستجابة الرائعة لمجتمعنا ومؤسستنا في أول شهرين من تفشي هذه الجائحة، أنه فعلاً شيء يدعوا للفخر، ونحن الآن بصدد الاستمرار بنفس العزم والتصميم عبر برنامج الفحص الشامل هذا وهو خطوتنا الجماعية التالية لضمان استمرارنا في ضبط هذا الوباء ومكافحة انتشاره بشكل مستدام وفعال، فلا أحد منا يريد العودة إلى قيود العزل الشديدة التي مررنا جميعاً بها في الربيع الماضي.

لقد وضعنا لنا هدفاً من هذا البرنامج يتمثل في جمع 5000 مسحة فردية على مدار الأسبوع الذي يبدأ في الأول من نوفمبر، مع إمكانية تكرار هذا الفحص بشكل دوري في المستقبل وذلك بالتعاون المتميز والجهود الرائعة التي تقدمها وزارة الصحة السعودية، والتي كانت سنداً للجامعة منذ بداية هذه الجائحة، ونحن نكن لها خالص الشكر والتقدير على المساهمة الكبيرة معنا في هذا الفحص خصوصاً أنها الان تعتبر من أكثر الوزارات الحكومية انشغالاً.

يجب أن أؤكد للجميع أن تهديدات هذه الجائحة لا تزال قائمة وأنه قد يتعين علينا مواصلة الإجراءات الاحترازية لفترة من الوقت، والذي تؤكده الموجة الثانية لهذه الجائحة والتي بدأت تعصف في بعض المناطق حول العالم، وقد تكون أشد ضراوة، ولكن الخبر السار هو أننا الان أصبحنا نملك الخبرة والمعرفة اللازمة للسيطرة عليها وكل ذلك بفضل عملنا الجاد وتفانينا وتعاون مجتمعنا الرائع، لذا أشجع الجميع على مواصلة هذه الاستجابة والوثوق بنا مرة أخرى والمشاركة في برنامج الفحص الشامل.

يغلق التسجيل في الخامسة مساءً يوم الثلاثاء 20 أكتوبر - لذا، يرجى سرعة التسجيل في أقرب وقت ممكن.

خالص التحية،